ما هي العلاقات والتواصل الاجتماعي

إن البشر “كائناتٌ اجتماعية” ما يعني أننا نعتمد على العلاقات الاجتماعية في حياتنا لنتمكن من تكوين صورةٍ صحيةٍ وفريدةٍ عن أنفسنا وشخصياتنا في مرحلة النضوج. ونكرر القول بأن السنوات المبكرة في حياتنا هي صاحبة الفضل والتأثير على كيفية تكويننا العلاقات الاجتماعية المختلفة بعد ذلك. فكان لزامًا علينا الاقتناع والإيمان بكل المعتقدات التي حملها هؤلاء الذين أشرفوا على رعايتنا، ثم تكوين فكرةٍ بسيطةٍ عن وجودنا الجسدي والاجتماعي بناءً على تلك العوامل التي أثرت فينا من البداية، كان ذلك بجانب العوامل البيئية والثقافية.

توجد مراحلٌ للنضج الاجتماعي للإنسان بإمكانها التأثير على علاقاتنا في الحياة خلال محاولتنا “تحقيق ذواتنا” كمرحلة الطفولة، والمراهقة، والشباب، والنضج، ومنتصف العمر. تشكل العلاقات التي ندخل فيها سواءً كانت صداقةً، أو علاقةً عاطفيةً، أو علاقة عملٍ، أو علاقةً عامةً جزءًا من نظرتنا لأنفسنا وصحتنا العاطفية. ولا يوجد شيءٌ أكثر تأثيرًا من العلاقات العاطفية، حيث ترتبط روحان معًا لتصبحا أقرب ما يمكن لبعضهما البعض، وهو ما يكشف نقاط ضعفنا ويجعلنا أكثر هشاشةً وعرضةً للكسر.

يتجاوب العديد من الناس مع هذه الحقيقة عن طريق الدخول في “علاقات تعلقٍ مشترك” حيث يعتمد فيها الشخص على آخرين ليحقق ذاته أو العكس، وهو نظامٌ حياتيٌ فرديٌ ومنعزلٌ يعجز فيه الفرد عن وضع ثقته الكاملة في شخصٍ واحد والسماح له بالاقتراب منه خوفًا من الرفض أو الهجر. وفي الحالات الأكثر خطورةً قد يؤدي ذلك إلى “اضطرابات الشخصية” والتي تؤثر على العلاقات الدائمة وتخلف آثارًا عميقةً في الشخص وكل من حوله. تتشكل اضطرابات الشخصية على هيئة نوعٍ من التعلّق المرضي، والذي تعود أسبابه إلى ما حدث في المرحلة المبكرة في حياة الشخص ويكون ملحًا وظاهرًا ومسببًا للمشاكل.

كيف تعالج RECORE صعوبات العلاقات الاجتماعية

نستخدم في RECORE وسيلةً علاجيةً شاملةً تتمحور حول الشخص نفسه لنساعدك على التعرف على الصعوبات التي تواجهك في علاقاتك وانتهاج أسلوب حياةٍ أفضل. ينطوي برنامجنا على مجموعةٍ مكونةٍ من العلاج النفسي، والنظام العملي، والعلاج المساعد ليعاونك على التعرف على الآثار المؤلمة التي خلفتها العلاقات السيئة في حياتك.

صُممت هذه الأنظمة العلاجية خصيصًا لتساعدك على التعرف على الزمن والكيفية اللذان ظهرت فيهما تلك المشكلات في علاقاتك ثم تلقينك المهارات الجديدة التي ستمكنك من تكوين علاقاتٍ أفضل مع نفسك ومن حولك. سنتعرف على تأثير العلاقات غير الصحية في حياتك، وتأثير “معتقداتك وثقافتك ونظام حياتك” على علاقاتك.

بعد ذلك ستزودك الأنظمة العلاجية في RECORE بالمهارات اللازمة لتغيير سلوكك الضار وغير الصحي وأي أفكارٍ هدّامة تحتفظ بها عن نفسك. وسيصبح كلٌ من الدورات الهادفة، والمناقشة الجماعية، والراحة، والاسترخاء، والمتعة جزءًا من نظامك العلاجي في RECORE. نسمي طريقة العلاج تلك “بوصفة الحياة”. تهدف برامج RECORE إلى تعليمك مهاراتٍ وتقنياتٍ حياتيةٍ جديدة ستساعدك على أن تصبح أكثر مرونةً، والذي بدوره سيمكنك من الاعتناء بنفسك وبمن معك بشكلٍ أفضل.

لماذا تختارنا

  • توفير نوعين من خيارات الإقامة العلاجية في بيئات بالغة الروعة في براوندوالد و زيوريخ, سويسرا
  • علاج المشكلات الأساسية التي يعاني منها العميل وليس الأعراض الظاهرية فقط
  • برنامج علاج مفصل ومتكامل يشمل العقل والجسد والحياة
  • توافر فريق من الخبراء المتخصصين في الرعاية الصحية في مجالات الطب، والعلاج النفسي، والطب النفسي، بما في ذلك معالج الصدمات النفسية الخبير الدكتور بيتر ليفين
  • مزيج من برنامج 1 إلى 1 ومجموعات العلاج الجماعي المصغرة
  • مزيج من الأنماط الأكثر فعالية من الطب العام والطب البديل
  • ضيافة فاخرة توفر الخصوصية والسرية مع الاهتمام بأدق التفاصيل
  • تقديم خدمات مميزة مع الحفاظ على سرية وخصوصية العميل

عملية الالتحاق

1 الخطوة

إرسال نموذج طلب الانضمام

2 الخطوة

تلقي اتصال لتقييم الحالة

3 الخطوة

تحديد أسلوب العلاج

4 الخطوة

تحديد يوم الوصول وإجراء التشخيص

طلب الالتحاق

نحن في انتظارك

الاسم الاو


اسم العائلة


رقم الهاتف


البريد الإلكتروني


رسالة